2012-06-01

فيزو في الدولاب






سألنى صديقى إن كنت أخاف من نتيجة انتخابات الإعادة فعدت به إلى ما تعلمته من على
تسألنى عن على؟
هو واحد من شلة أطفال تحضر كل نصف شهر ورشة الحواديت والتدريب على الحكى التى تقيمها مكتبة «الشروق» للأطفال أقل من سبع سنوات، بإشراف الحكَّاءة ليلى عبد الهادى، الغرض من الورشة تعليم الأطفال القراءة والقدرة على الحكى واستعراض الخبرات التى تعلموها من القصص، كنت مدعوا لحضور واحدة منذ يومين، كانت تسير بشكل مبهر وممتع، إلى أن وصلنا إلى دور أولياء الأمور فى الحكى، فاختارت إحدى الأمهات أن تحكى قصة اسمها «فيزو فى الدولاب» تأليف الفنان وليد طاهر، القصة تحكى عن «فيزو»، الذى قرر أن يداعب أصدقاءه فى أثناء حفل عيد ميلاده بأن يختبئ فى الدولاب، فظلوا يبحثون عنه إلى أن عثروا عليه، فناقشته أمه فى فكرة الاختباء فى الدولاب وشرحت له كيف أن اللى عمله ده مايصحش.
بعد انتهاء القصة كان لا بد من المرور بالمغزى التربوى، وتأكيد فكرة «ينفع حد يستخبى فى الدولاب؟»، كل الكبار بمن فيهم أنا قلنا «عيب طبعا وغلط»، إلا أن على ابن السنوات الخمس قالها صريحة «لأ، ينفع عادى».
على أثبت أن الأصل فى الأشياء هو «ينفع طبعا»، الفطرة عنوانها «إيه المشكلة؟»، سألت الأم «طب هتتنفس إزاى يا على؟»، فقال «هافتح سنة صغيرة من باب الدولاب تدخلّى هوا»، «طب الضلمة يا على؟»،قال «هانور بالموبايل»، «بس مافيش حد يدخل الدولاب.. هو انت بنطلون يا على؟»، قال على «أيوه أنا بنطلون»، «يعنى مش هتخاف يا على؟»، قال على «أخاف من إيه؟.. ده دولاب».
على كان مُلهِمى فى هذه الليلة، وعلمنى الكثير، وفك أسر أفكارى، وجهة نظر على فى الحياة كانت مرجعيتى بامتداد اليوم التالى بكل ما يدور فيه من حديث مكرر عن انتخابات الإعادة.
يقول صديقى «شفيق لو جه هيحبسنا كلنا»، أقول له «هنعرف نعمل فتحة ندخل منها الهوا.. مش هنفطس»، صديق آخر يقول لى بثقة «الإخوان لو مسكوا هنعيش فى ضلمة مالهاش قرار»، أقول له «نبقى ننور الضلمة بموبايلاتنا»، يقول لى «طب افرض شحن الموبايلات خلص»، أقول له «إحنا أصلا بنطلونات عمر الضلمة ما تقدر تأذينا»، صديقى الذى أنهكته أفكارى المقتبسة من فلسفة على نظر إلىّ بدهشة، مستنكرا كل هذه الثقة، قائلا «يعنى انت عايز تفهِّمنى إنك مش خايف من الرئيس الجاى؟»، فقلتها له صريحة «وأخاف منه ليه؟.. ده دولاب».
بقلم عمر طاهر
 
^_^ لسه في امل برضوا 
بس الامل مش في هنعمل ايه في الانتخابات
احنا لازم نعدى مرحله هنقاطع مش هنقاطع 
هنرشح مش هنرشح
الموضوع اكبر من المسأله دى جدا
:) وربنا يسهلها 
اضغط

هناك 11 تعليقًا:

  1. ههههههههه رائعه ومُعبره وفيها المختصر المفيد .. يعنى جاب من الآخر :D

    فعلا مقتنعه بكل كلمه كتبها ... ده دولاب هنخاف من ايه ؟! :D

    جميله جدا يا باشا .. تسلم ايدك ... وهيه هيه هيه ... أول كومنت :D :P نيهاهاهاهاهاى

    وحش
    .
    .
    وحش
    .
    .
    وحش
    .
    .
    وحشتينى :D :P

    ردحذف
  2. والله وجه نظر
    ولكن القمع ممنوع
    منعا باتا
    تحياتي

    ردحذف
  3. رنا الفيلسوفة الشقية

    لاتخافي ممن يخشي الله

    ولو دخلنا في النوايا بحسبة الاعلاميين هتخرب

    واحد بيتكلم معايا في الموضوع ده

    فبيقوللي مورسي انا معرفوش

    لآنه عمره مامسك وزارة ولا كان وزير

    فطست علي روحي من الضحك

    ((ربنا لاتسلط علينا من لايخافك ولايرحمنا

    تحيتي

    ردحذف
  4. مساء الغاردينيا روناي
    فلسفة جميلة ربطتيها بالأحداث
    أتمني حقاً أن يكون رئيس مصر القادم خيراً لكم"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  5. انا غلبت اقول كده لاصحابى المشكلة فى اللى بعد كده اللى جاى فيهم عنده هم مايتلم هيلخمه عن انه يسرق او يسجن او يطفى النور اصلا

    ردحذف
  6. ايه يا رونا ده

    فى حد ياخد حكمة من واحد زملكاوى

    دولا يا بنتى اتعودوا على كده
    يتغلبوا بنى عبيد و يبتسموا ويقولوا عادى
    مخدوش الدورى من 8 سنيين و عادى بياكلوا و يشربوا

    منتظره منهم ايه

    شفيق رئيس كويس
    مرسى مش بطال

    المشكلة مش فى مرسى او شفيق

    لو شفيق حىء هيولع فى الدولاب وابقى ورينى هتعملى ايه
    اما لو شمرسى جى بس هيقفل علينا الدولاب و كل شوية يفتح يحط لينا اكل و شرب و يقفلوا تانى

    نصيحة يارونا
    متخديش من زملكاوى نصيحة

    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    ردحذف
  7. والله يا رنا انا فعلا كنت بفكر بنفس الفكره
    انا خلاص خدت قرارى من ناحيه انا هاعمل ايه ومابقتش محتاجه مناقشه بالنسبه ليا
    وكنت لسه بقول ان فى جميع الاحوال هاقعد استنى واشوف اللى هيحصل بعد كده
    لان كل الحالى نتيجته واحده
    اما اللى جاى هو اللى هيبقى سيناريو مختلف تماما
    وبعد اللى حصل النهارده
    ربنا يستر بجد بقى

    ردحذف
  8. ربي يوفقكم

    دمتي بخير

    ردحذف
  9. مساء الورد رونا

    الطفل علي كان اعقل وأذكى من كثير

    من اتباع الخوف والكلام بإختصار سواء

    شفيق أو مرسي هم هايعملوا أيه يضر

    البلد كلهم صاروا عارفين نتيجة الخطأ

    وبالتالي سيستميتوا في العمل لصالح

    الشعب واي تقصيرسيؤدي لفضيحة لهم في

    في ميدان التحرير فصفحة القمع مزقت

    وبدأت صفحة جديدة مشرقة بالحرية و

    الديموقراطية ...

    برافوا يا علي ده كولاب مش أكتر ..

    تحياتي وإحترامي

    ردحذف
  10. جميل يا رونى وكدا البلوج بقى جميل كمان
    مع انى كنت بحب اول واحد خالص
    بس ده جميل بردو :)

    ردحذف
  11. يااااااا اول واح اول واحد ^_^

    ردحذف