2019-10-17

الاكتفاء

الخوف  مرض خفي ل تتخطاة ل تعيش معاه في جميع الاحول
 هتفضل تسأل نفسك ليه اعمل حاجه خايف منها اوي كدة 
الخوف دايما بيكون حاجز بينا وبين كل شئ عاوزينه ومتأكدين انه هيسعدنا ولو مكنتش متأكد من كدة مكنتش خفت وقلقت وخليت الخطوة تسع خطوات 
بس لو فكرنا شويه  هنلاقي ان الطرف الاخر يستاهل المجازفة دي فعلا يستاهل نمد ايدينا بكل ما لدينا من قوة لجذبه
 هو مش مستنينا نتحدى خوفنا او ننط السور او نمتلك مهارات الساموراي 
هو مستني مشاركتنا و تخطينا للخوف لانه الاهم من الخوف هو مشاركتنا مشاعرنا اللي هيهون الاسئله الصعبة والفوبيا اللي جوانا والتناقضات وهيخلي الغير منطقي  ،منطقي جداااا
دايما اللي ييخاف بيحسس اللي قدامه مهما عمل من حاجات حلوة وجميله 
انه ميستحقش المجازفه والثقه في مساعدته ودة بيضغف اي علاقه بالتدريج 
بيفرض حاله اكتفاء مش حقيقيه 
اللي خايف عندة اكتفاء بالمرحله دى واللي قدامه ك شخص طبيعي عاوز المزيد ونقل العلاقه ل مرحله تانيه لانه شايف هنستني ايه بعد كل دة
اظن خوفنا وافكارنا ومعتقداتنا اللي بنكونها ونحطها كحائط سد منيع للتطور دة مش بيخليك تشوف مدي تقبل ومرونه وثقه اللي بيحبك ومستعد ياخدك كا باكدج علي بعضك بكل لخبطتك ودربكتك ومبانيك القديمه مستعد يجازف ويهد معاك كل دة ويبني من جديد
ودة امر عظيم اذا فقدته ف اعلم ان خوفك اصبح الد اعدائك
الخوف بيهلك وبياكل كل معتقداتنا وافكارنا الحلوة البريئه 
اللي مش لازم تتلوث بافكار مجتمع مريض حقيقي....
متكتفيش من علاقه تقدر تطلع منها حاجه احلي من المرحله اللي انت فيها
متكتفيش تكون راضي، اسعي تكون سعيد ومبسوط اضعاف اي وقت مضي
لان العلاقات بتقوم علي المزيد من كل شئ






اضغط

0 تركــــوا احساســــهم:

إرسال تعليق