2018-04-19

بئر الذاكرة

بئر الذاكرة

لم انت تعد انت ولم انا اعد انا ؟ّ!
منذ ان خذلت نفسي بيدي
لم أعد آراني كما كنت
لم أعد أحبني
لم أعد افتخر بي ولو قليلاً مثل قبل
لم أعد تلك الفتاة

لم أعد أوعد بوعود قد لا أحققها فأخذل ذاتي اكثر واكثر

لم أعد أبرِر تصرفاتي فما حاجتي بالتبرير 

وماذا سأفعل أن أحبوني أو كرهوني 
بل يفضل أن أبتعد بأكبر قوة عن ذاتي
ظلت عيني تأبي مواجهه نفسها
ونفسي تعبت من نفسي المنكسرة
التي لم يحاول حتى أن يريحها بكلمه واحدة
 لم يرعها ولم يكافح
من أجلها تركها ببساطه للغمام والظلام
والكوابيس التي لاتفارقها ودمعه الليل
التي تبلل وسادتها دون رحمه 
الرحمه ؟! عن اي رحمه اتحدث 
وانت تشنق الفراشات بداخلى واحده تلو الآخري 
وأنا منذ ذلك الوقت الذي لم أعد أعلم تاريخه 
أو ساعاته او دقائقه التي تخلفت عن عدها 
منذ أيقَنتُ ان الوقت سيمر بغض النظر 
عن نظرتك له وعن ترقبك 
وأدخلت نفسي في رحله بحث اشفقت فيها 
علي انحرافتي الغريبة
وعمق الحزن في صوتي
والوجع المتراكم علي عظامي
حين أنهض صباحاَ
وأظل طوال اليوم مثقله جدا ً
أختفت حريتي وخفيتي
أختفت علامات ضحكاتي حول فمي 
الخطوط التي تبث في نفس الاخر 
ان يبادلني البسمة بالبسمة
وتَحَوَّلَ لعلامات حول عيني 
وخطين اسودين تحتيهما
ولون لايعد لون لــ وجهه فتاه 
في عمري هو لايناسبني حقا
لكنني اعتدت ان اترك الاشياء
كما هي بدون تركيز بدون تغير 
أصبحت الان أتقن الحفر ل أخبئ اعماقي 
ومَسَاوِئِ عن العيون التي تريد ان تأخذ فقط
وأتواري كأنها فعل شاذ فعل لايستحسن الوضوح
فعل قد ينضج ليلاَ ويختفي من الشمس 
فخشيتي من النور انه سيفضحني لايسترني
خشيتي كانت من النور الذي كان سيطهرني 
فأنا لا أستحق التطهر.... لا أستحق لقب الخلوقه
لا أستحق شئ سوي مايقدم لي وقد لا أقبله
لاني انتبهه احياناً حين أمد قلبي ل قبوله 
او التفكير في أخذة
من انا لأفكر بالأخذ
انا التي يجب ان تعطي الي ما لانهايه 
حتى آخر نفس 
انا التي لا تتلفت الا وتذكرت 
لا تسير الا وهي مطأطأة الرأس 
انا التي خذلت نفسها بنفسها
ولم تتوقف بل استذادات 
وتعذبت في غيبات الماضي وما مضي
اكثر من استمتاعها 
التي تبخر مستقبلها وحياتها السعيدة 
وعلاقاتها بروحها الاخري 
واحلامها السحابيه ذات الطابق الازرق الهادي الصافي 
عن اي صفاء كانت تحلم 
لقد اصطدمت بالغمام بدلا عنه وعلمت 
كيف تتعامل مع الظلام مثل وطواط خان قطيعه 
وعشيرته بامتصاص دم ليس دمه
اظل افكر كثيراً وابتسم بسخريه 
حين يتوفاني الله ويوقف قلبي
الذي كان السبب الاوحد 
في بئر ذكرياتي 
التي تثير مع كل دلو 
يهبط ويعلو
وانا اعلو واهبط معه دون توقف 
تري مدي ذاكرة النسيان
ستعلم اين مكانى 
وتستدل علي 
متي يا الله متي ؟!

2018-04-16

رسائل لا صوت لها


رسائل لا صوت لها 

الياسمين 

اتذكرها تلك اليسمينه وغبطتي اتجاها 
كم هي جميله ورقيقه وتطبع على كلتا خديك 
قبله توجد بها معني لحياتك 
اتذكر تفاصيلها التي تشبه تفاصيلك
تلك العيون المرسومه جيدا

والنظرة الثاقبه
حاجبيها الكثيفتين 
كيف كانت تجمعني بها الايام واحبها
لاني احبك 
لم يتغير شئ بداخلى سوا ان مشاعري بدأت
تتسرسب وتندفع وانت كنت كالغارق الذي يريد ان يتزود
دائما وابدا بلا وعي للمقابل بلا وعي لذاتي 
بلا وعي لـــ شئ
كم كرهتك وقتها ... كم كرهت كيف استطعت ان تحولني هكذا
وبدأت قصتنا تتحول شيئاً فـــ شيئاً
حولتنى الي زوجتك دون ورقه او مأذون
دون اعلان رسمي
دون فستان ابيض يأمن وجودي في الحياة
يأكد انوثتي 
اذهبي ... افعلي ... لا تذهبي ... لا تفعلي 
كيف تضحكين مع هذا .... كيف تتحدثين مع ذاك
كيف تنظرين اليهم 
كنت اسجن بيدك المحبه تحت طيات الرمال
تحت مسمسي الزوجه المطيعه 
تمحي شخصيتي وتكويني شيئا فشيئا
الشابه العشرينيه 
باتت اكبر من عمرها... تعلم الكثير
تعلمت الخوف .... تعلمت الكذب .... تعلمت الحمق 
وبت لا اعلم ماهيتي 
التغير من اين بدأ 
لا أعلم 
هل من اللحظه التى سمحت لك بالتعمق 
اللحظه التى قلت لنفسي فيها ما المشكله في ذلك
اعتادي ان تكوني جريئه بعض الشئ 
لن يخسرك شئ
من اللحظه التي اقنعتني وما المشكله 
ماذا سيتغير ماذا سيحدث 
انا ورائك انا في ظهرك 
لا اعلم لما حين ثار البركان
التفت ولم اجدك ولم اراك 
لم اري اي ظهر وكأن كل الدومينا
وقعت وباتت كل واحدة تظهر شخصيتك
خبأت بداخلي سمومك
ان ما بدأ كان بارادتك وانتي من اراد
غرست فيه معتقادتك وتركتني وحيدة
اهيم في شوارغ مدينتي
اتخبط ولا استطيع التنفس 
ادمع امام الجميع 
انا صاحبه الكبرياء 
كنت انهار امام زملاء العمل بهيستريا بالغه
حين حدثتني بتلك الطريقه واحملتني ذنبا
بسببها لم يكن ذنبي اقسم بكل جوارحي 
وب وعودي التي وفيت بها وانت لم توفي
انه لم يكن ذنبي
رأيتني اتحول من فتاة ل امرأة
يوميا ابكي واعمل 
استطعت ان اتفوق في الاثنين 
بجدارة شديدة جداااااا 
اصطنع الضحك واصطنع الاكل
تري ما كانت استفادتك ؟!
سؤالا لما يترك مخيلتي 
كنت لعبه ممتعه اليس كذلك
كنت ارض خصباء ممهدة لك
لك لوحدك لترتوي 
وتركتها بور 
لم تزرع شيئا واحدا اشعر بفضلك فيه
استطعت ان تزرع فقط الخذلان
كم خذلتني لم ولن تدرك ابدا ما حييت
لكني بعد انا ازيلت غمامات غضبي وكرهه
تذكرت ان الله اكبر من كل ذلك
انه فقط من سيداويني وينتقم 
هو المنتقم 
ولكني مازالت اعود اتسائل عن البدايه
هل الشيطان استطاع اغوائي
تري لما همساتك مازالت في اذني ؟
مع اني لا اخفق ابدا في الاستعاذة 
ولكنك لم تكن تذهب لم تكن ترحل 
لم تختفي ....

2017-07-08

eat.pray.love

مؤمنه بإن علشان عيش وتكمل وتقدر تكون انسان سوي طبيعي يكون عندك مصدر الهام ليك حاجه تخليك 
تستنشق نسيم الهواء بشكل مختلف عن الناس
انك تبص لسما وتشوف السحاب بيضحكلك انت
تهئ الكون لنفسك بالشكل اللي يرضيك نفسيا ويوسع مساحه براحك جوة نفسك ويخليك تنور 
 من الافلام اللي كانت بتعبر عن كدة جداااا Eat.pray. love
    
انا بالنسبالي في اغلب فترات حياتى عمري ما حاولت اعلق نفسي بحاجه زائله لكن اكيد بتأثر باللي الزمن بياخدهم لاسباب كتير وبيتسرسبوا 
الهامى كان دايما مربوط ب الله وعلاقاتى بــ  كل شعور بالطمأنينه بيرجع لقوة علاقتى بالله وكل ثغرة امل وثقه وراحه سببها خطوات دينيه مافيش رجوع فيها 
لكن من وقت كبير التغائل والثقه والطمأنينه فقد جزء منهم زعزع كل افكاري وهدد كل معتقداتى
فقد شغفي بالحياة واصبح الموضوع يقتصر طالما يوجد شهيق وزفير اذا انا بخير ويكفينى ذلك
انا وقعت كتير لدرجه بتخلينى اتألم واكمل و انا مدركه ان النقطه دي هتألمنى جدا بس بكمل واروحلها لان الالم اصبح معتاد ومقبول
مبقتش اشيل هم حاجه طالما ليها حل في الاخر اما ما ليس مقبول تغيرة ودائم فلا استطيع الا حصر نفسي في جدار الاذلال النفسي والاستهانه بكل شئ
وهل دة مؤلم .... اة هو مؤلم جدااااا

انك تعوز حاجه ومتتحققش وقلبك يبقي في حته وانت في حته تانيه
مؤلمه لدرجه تخلينى ارجع ابوس على ايد كل حد قلتله الموضوع سهل
قبل كدة وصدقت ان الوجع بيوجع بس مبيعلمش
الوجع بيوجع وبيعلم وانت بتفضل تقارن بين كل حالتك اللي قبل دي وحالتك حاليا 
الالم مبيخفش غير لما بتؤمن بنفسك تانى من جوة انك ممكن ترجع
 تانى وربنا هينزل عليك سكينه يهديك بيها ويريح صراختك المكبوته 
.جواك 
انا كل فترة هكتب عن مراحل في حياتى وتغيرات علي مدار الفترة اللي فاتت وهحاول اشوف الحكمه والمعنى من كل شئ حصلي طبعا زى ما كنت بعمل
هحاول ارجع اللي انطفي فيا رغم مرارة وصعوبه دة بس مافيش مستحيل علي ربنا وانا ثقتى وايمانى زادوا اضعاف مضعفه بعد كل الاخطاء وكميه الذنوب وكل شئ محصور في اطار الضعف النفسي اللي الحياة بتحطنا فيه 
" واصبر لحكم ربك فإنك باعيننا "

2017-02-04

اغزلي حلمك




اقفي وانهضي هيجي اليوم الحلو وانتى متغيبه
اقفي انهضي بتعدى على كل السعادة ومنتيش حاسها بيها دايماً
لانك خانقه نفسك جوة الوجع ومحوطه نفسك بالالم
اقفي لان على الارض ما يستحق منك مجهود الرجوع

خطوط كتير بتشورلك تنهضي وتمشي في طريقها 
خطوط كتير بتقولك لاول مرة الصح فين والغلط فين
فارجعى ... ارجعى .. اقفي ... وانهضي

اغزلى في الوجع بسمه علشان لما يتفك تفرحى
اغزلى في الوجع سبب علشان لما ينتهى تحسي بالحكمه
فالحزن ينتهى 
اغزلى في الوجع روحك علشان لما يضيع روحك تعود
فـــ تفضل متونسه بيكِ
اغزلى في الوجع حزنك وسيبي يتفك عقده عقده 
من غير ندم 

انهضي وكفايا الم انهضي وكفايا وهم الانتظار
وهم السكات ووهم الحياة الميته 


2016-07-06

فقط انا

كعاده كل عيد لا استطيع تحديد كيفيه السعاده
لست من الفرحين ولا اعلم السبب اعتقد ان ذلك رابع سنه اشعر بانى لا استشعر شئ من بهجه العيد
احاول وفي محاولتى السعاده تكمن بالاصدقاء ومكالمتهم ولكنى فقد ذلك ايضا بطول غيابي وبعدى لم اعد اعرف هل حقا المسافات اصبحت مبتعده اكثر من اللازم ام انفسنا ....
على اعتاب العيد انا انتظر ان ينشق قلبي او ان ينبض
وفي الانتظار حكمه لا استلذها مطلقا..
لم اعد استنتج كيف اسعد نفسي وكيف اجعلها تشفي سريعا لا اعلم لما عادت كل النقرات الممكنه تظهر بشكل متوالى ولما اصبح الجرح غائر وبدون سبب واضح وصريح.

الجميع يظن ان بي شئ غريب والجميع يستنتج وجود شئ غير موجود الجميع ذلك الذي يدخلنا في دائرة لا نهايه لها ولا اعلمها ولا احبها ولا احب الجدال فيها...

باتت الظنون الاقرب للحقيقه اكثر من الحقيقه التى تضح ان ليس هناك احد ما وانى انتظر الفراغ واصبح الفراغ يقتل انتظاري ويخنقه..

الجسد يألم فقط حين تتأزم نفسيتك الاحمال تتكاثر والارهاق يظل يرافقك آلام العظم توجع اكثر وصداعا نصفي يرافقك وصخب غير عادى يحيط بك من كل اتجاة و لا احد يملك مفتاح
الغلق او زرار ليخفض الصوت  لا احد سوي نفسك التى باتت لا تستطيع المقاومه...

2015-05-14

القويه المستضعفه




انتي ليه فارضه علي نفسك انك لازم تكوني قويه وتستحملي ليه مش عايزة تسيبي نفسك للضعف
 قالها ليا في وسط كلام كتير منى مكنش مترتب لي يكون قاسي بس طلع قاسي علشان اتعود في وسط زعلي ابقي قاسيه وواقعيه ...

يمكن متعودش اكون ضعيفة انا ميلقش عليا الضعف  حتي لو من جوة رخوة جدا وهاشه جداً 
 ويمكن اوقات بتحط في مواقف مش لازم ايأس او ابان ضعيفة علشان اللي حواليا وساندين عليا ميضعفوش زي ما انا بستقوي بيهم اوقات لازم اكون قويه علشاني وعلشانهم ويمكن كمان انك تسيب نفسك ضعيف وسط البشر هتتاكل بسرعه اكبر ..



الغريب اني من وقت ماعرفتك والضعف محاوطنى من كل جانب بخاف اصلا استقوي عليك وبخاف اكتر من القسوة اللي ممكن تظهر غصب عني وبتظهر منك بارادتك بخاف من الحاجات البسيطة لتكبر وبخاف من كتر الطفله اللي عماله مساحتها تكبر معايا وانا كل يوم بحاله ومدخلك في مود غير المود وانا كل يوم بعيط علي لعبه علشان اخدها ولما باخدها ببقي عايزة ارميها ومش العب بيها تانى 
اللعبه دي ممكن تبقي فعل وممكن تبقي كلام عايزة ومش عايزة
 حطاك معايا جوة تناقض كبير والصندوق بيكبر وحجم استحمالك بيقل 
    مابين الطفله المتمسكه باللعبه والمرأة الناضجه اللي بتحاول تقدر رغباتها
بتقع في حيرة وبتفرج على ردود فعلك بحس بإهانه اكبر


بس انا لما عرفتك اتعلمت الخوف والضعف وحبتهم اوقات وكرهتهم اوقات
لما بوصل نفسي اني اجى عليها اكتر من اللازم 
ولما نفسي بتضعفني قدامك
بخونها كتير وبخوفها من اللي جاي اكتر والطفله الخوافه الضعيفه بتبان اوي بشوفها في كل مرايه وكل صوت وكل ضحكه هبله..


فارضه علي نفسي قوه وانا ضعيفة مع اول هزة بتقع كل الحواجز والسدود...
قوتي الحقيقيه يمكن بعد كدة هتكون فيك وبيك،وانا بسند كل حملي عليك ويمكن ابقي اضعف مش قادرة احدد لان كل التصورات في دماغي كانت توحي ان عمري ماهكون كدة وبالبساطه اللي انا حاسها دي في كل شئ بمعني كل شئ..

قوية اة بس عندي من الضعف ما يحملني علي حبك بكثرة اكثر مما توقعت ...

2015-05-04

عني..1

افتقدني في بهجتي وسعادتي
وانا مبشيلش حد همي ولا ببان مأساويه كدة
وانا متكله في كل شئ علي ربنا
لاني من الوقت اللي بدأت اعتمد فيه علي البشر خذلت كثيرآ ..

وحشني قربي من ربنا وانا حاطه راسي علي المخدة ومطمنه من يومي كاملا ولو مش مطمنه مبنمش وبفضل استغفر
ومبرتحش الا لما اخد القرار الصح..

وحشتني الايام اللي كان حجم زعلي فيها بسبب البشر وافعالهم ضدي انما دلوقتي انا اللي بغلط في حق نفسي وبتمادي..وبخذلها كل يوم

افتقد الوقت اللي كنت بحاسب نفسي فيه يوميا وكل دقيقه اللي كنت بقدر تكون واضحه فيه في كل شئ قدام اي حد واتعامل زي ما انا عايزة

تعبتني فكرة ان كل مجتمع جديد ادخله لازم ابتدي في من الاول ومن الزيرو علشان اعرفهم علي نفسي وطباعي 

وعن انه نفسي اتفهم صح وافضفض بدون خوف عن انه نفسي مرة واحد ياخد كلامي علي محمل اخر بعيد عن الزعل وعن اعتقاد اللوم .... وعن انه نفسي ياخد بإيدي للصواب

عنى وانا مش لاقيه الحضن اللي اقوله كل الحقيقه وابتدي من الاول وجديد ...

2015-05-02

عنه..١

منذ الوهله الأولي ومنذ ان لمحت عينايا عينه
انجذبت إليه بشكل او بٱخر ...

كان رجلاً يحي في كل ما أريد ويرويني بما لديه برغم كل مايمر به...

رجلآ يهتم بي في ضعفه وفي وقت غضبه ، يحضر لي كل يوم فطاري دون ملل او تعب
يحنو عليا في ذروة انشغاله حتي وأن كان علي عجله من امره يعد لي فطاري ويذهب مسرعاً
يتصل بي في الطريق ليطمئن علي هل اكلتي، لا تشربي كذا واشربي كذا ويضطر مسرعاً لغلق ومعادة الاتصال مرة اخري.

رجلاً يغمرني بأفعاله لا كلامه
يقدم لي اكثر مما اتمني واتخيل
لا يفرق بين رغباتي و رغباته..

احببت رجلاً عن حق يغير لا لشخصه فقط ولا لمنظرة ولا كل ما يئول اليه واقع الغيرة من شك واتهامات
يغير عن حب يغير لانه لا يحتمل اي نظرة لي من شخص لا تكون في محلها ..

اعلم ان تقدير هذا الامر بالنسبه الي يجعلني اغضب اوقات واشعر بالتقيد برغم انه لم يفعل ذلك عن تعمد وشك اعلم ان رهبتي وخوفي من ان تتحول هذة الغيرة لشئ آخر يجعلوني اتصرف بلا وعي وبتخبط كثير
ولكني اعلم ايضاً انه شخص يستحق مني الاعتبار والاهتمام لوجودة ...


عنه فقط اتحدث وله فقط يدق القلب والوجدان ، لا افكر الا به ولا احن واشتاق الا له 

2015-04-21

شبه انهيار...لكنه دائم

كل يوم بصحي وبكمل وبعيش علشان معنديش حل تاني غير اني اكون قويه وقد نفسي وحالي ....
يومي كله شغل وبيت وكلام يومي مع اقرب حد ليا وشفل الفريق الحاجه الوحيدة اللي ربطاني بي اني اقدر اساعد الناس من البيت وانا قاعدة ومن خلف الشاشه بخلاف كدة مكنتش هكون قادرة استمر ...
قاومت كتير وحاولت اتواجد مع اللي احب اقضي معاهم يوم ولو حتي في الاسبوع كتير قالوا ليا مامتك مزودها وبتتحكم بشكل غلط فيكي
بس انا عمري ماشوفتها ولا حسبتها كدة ودي امي طلعت لقتها كدة مش هاجي بعد كل تضحيتها اعيبها مينفعش
لذا انا ملتزمه بقواعدها ومبخرجش ومبشوفش اصدقائي غير كل فين وفين ... بس كل اللي بيضايقني اني دايما بتحاسب علي اللي ماليش يد في ماما مش بضيقها عليا من وجهه نظر الخوف والقيود انما من وجهه نظر نفسيه بحته..

في اماكن كتير نفسي اروحها ومينفعش تتراح غير مع ناس معينه كلها في دماغي مبكتبش ويش ليست لاني بعتبرها حاجه هتفكرني دايما اني مبحققش حاجه واني مقيدة ودة هيتعبني اكتر من دماغي اللي مش بتنسي ولكني بعيش دايما في محاولات دايما لتناسي ..

في فترة انت بتحب تفضل تحس بالألم اللي جواك بدون ماتخرجه لبرة  انا انسجمت جدا مع الفترة دي ومع عذابي لنفسي كنت عارفه ان الورقه والقلم هيخرجوا مشاعر وحزن كتير بس مبقتش حابه اخرج الكلام دة حبيته عايش جوايا اكتر حبيته يألمني من جوة ويفضل يفكرني بأخطائي محبتش اني ارتاح انسجمت معاه زي ما بنسجم مع اي وضع كان في حياتي.

الجملة الشبهه دائمه انا بعمل ايه هنا
لسه ملقتش ليها اجابه وغالبا مش هلاقي


2015-04-19

أغاثات فكريه

محاوله الأنفصال تصبح فاشله مع مرور يوم او يومين تبدأ في الادراك ان حياتك كما كانت مثاليه جدا ليك
مناسبه برتمها وبكل حاجه فيها
بس لما بترجعلها بتحس برضوا بالنقص
دايما كدة الانسان متخبط بين ١٠٠ حاجه عايز يجربها وعايزها تنجح وتكون علي مقاسه برضوا
زي اللي مقاسه ميديم بس حابب يجيب كل المقاسات ويليقها عليه بالعافيه.

اكتشفت مع الوقت ان كل اللي كنت دايما بخطط لي كان بتنفذ بنسبه ٩٠٪ ربنا كان بيعرف امنيتي الداخليه دايما اللي عمري ما كنت بفكر فيها كتير او بدعي بيها كنت بتخيلها في الافق بعيد لا اكثر ولا اقل وربنا كان بينفذها بعد عدة محاولات فاشله كانت بتأكدلي ان امنيتي دي هي انسب حاجه ليا
اكتشافي الاكبر مكنش اني بقدر انفذ اللي في قراره نفسي قد ما كان ذهول من نفسي اني وقعت في اغلب اللي قلت عليه مستحيل يحصل دي افكار وتجارب بعيدة عني
تقريبا مافيش برضوا حاجه عقلي رفضها بشكل قاطع الا لما وقعت عليا دون ارادة مني لقتني بتاخد في تيار مش بتاعي..

الخوف الحقيقي ان حياتك تكون ماشيه ضدك تماما زي ما هي ماشيه دلوقتي كدة عندي كل ريسك بعدي عليه بضطر اختبرة واعيشه كل مبدأ رفضه حبيته وانسجمت معاه وكل درجه بقول مستحيل اطلع للي بعدها بطلع لبعد اللي بعدها بدون ما اشعر
الخوف الحقيقي انك تكون بتجدف ومافيش بحر تحتك اصلا
الخوف الحقيقي انك تكون عارف انت عايز ايه بس مستمتع تجرب اللي مش عايزة ...

واخر مراحل الخوف ان يكون عقلك بطل يفكر يغيث نفسه ازاي وميكونش عندة غير خيارين ليسبح مع التيار ليسيب نفسه للمووت
ياتري انا هكون ع الشط ولا في اعماق محيطي؟!