2013-11-10

في الالم لذه



 الآلم الاول

صفعات الحياه تستمر في خزلك تارهً وفي اخذ بعض الاشخاص من حياتك تاره
الفراق مر كمرار خليه العسل قبل ان تصنع
وبرغم ما ستنتهى به تلك الخليه الا ان الطعم الاول لا يترك حلقك ابدا

الآلم االثانى

ربما اشتقت ان اشعر ان لي سندا في الحياه ربما يخبأنى عن احد الاشخاص ربما فقط لا اريد الا
ان اشعر بلذه تواجده بجانبي
آلم الحنان لا يرويه اشخاصا آخرين غير الذين قدر لهم ذلك
فالأهل هم مصدر تدفئتك من كل شئ وبدونهم كإنك تقضي ليالي الشتاء بدون غطاء
ومع كل لسعه من البرد القارس تحن اليهم وتتذكرهم


الآلم الثالث

فقط الاعتراف ب وجعك يريحك ومشاركته تزيدك راحه
الاعتراف ليس ضعف والدموع قوة والالم تخليص ذنوب

الآلم الرابع
  انا كارهه لتصنيف بكل اشكاله والوانه
كارهه لتصنيف الكتابات وتصنيف الاحلام وتصنيف الاشخاص
الالم لا يعنى الحزن والكآبه هو فقط يجعلك تدرك ربما لذه الحياه
في ان تعطيك الجيد ثم تحنو عليك ببعض من الاشياء السيئه
صنفوها ابتلاءات اذا اردتم ولكنها مقدرة لنا

بشكلاً او بآخر انا متوحده مع اللامى لا اريد شفقه او اى نظرات مغزاها 
الحزن علي والالم بسببي

ولايعنى توحدى ذلك فشلي في ان اكون انسانه طبيعيه تتمنى اشياء وتسعد من اشياء 
ولايعنى استحقاقي لان اتالم بذلك القدر 
اوقاتا اناجى كثيرا واستغيث بإن يبعث لى ولو كمله وسط الزحام تصبرنى 
اناجيه بإن يتوقف عن تعذيبي وعن التذكر نعم ذاكرتى تتسع لاشياء قلبي لا يستطيع تحملها

القبح يملأ العالم وانا وحدى لا اعلم كيف ارجع الجمال الى مقرة
كيف اعيد ثقه الاشخاص الجيدين في انفسهم بإن ذلك المستحيل قد يكون ممكن




اضغط

0 تركــــوا احساســــهم:

إرسال تعليق