2012-07-01

اول مـــــرة



المرة الأولى تشبه كثيراً
عندما ترى الأم لأول مرة مولودها الجديد 
ماذا تشعر بسعاده وخوف في ذات الوقت
تلك كانت هى كل لحظه من حياتى
أتذكر جيدا اول مرة بدأت حكايتى مع الكتابه 
كانت تلك لحظتى الاولى
بعد حب العديد من الكتاب العظماء كانوا يتركون بصمه 
وحب في قلبي في ان اكون مثلهم
ثم في ذات مرة وانا متأثره جدا بتلك البلد 
التى تشبهه وطنى مسلوبه الحريه
مستعبده الفكر والارض والدين كتبت اول قصيده 
عاميه لى في تخيلي لحلم طفل فلسطينى يريد 
ان يحرر وطنه وبلده ويعززها
اتذكر كيف ادهشتهم جميعاً ولم يكن اى تجربه سابقه
 في ذلك ادهشت اصدقائي والدى والدتى ومعلمتى ...
ثم بدأت حكايتى مع حبي الابدى صلاح جاهين اتذكر   
المرة الاولى التى قرأت له فيها كيف أن رباعياته
 كانت تترك في أثر واضح تأثرت بشده فصرت انا الأخرى 
اكتب أربع مقاطع وأدمجهم في حب وأبتسامه ثم اقول وعجبي:)
لم يكن صعب عليا ذلك لحبي الشديد لفلسفه 
وأعتقد أن معظم كتابات صلاح جاهين كانت تحمل 
النوع الفلسفي والبعث علي التأمل
ثم صرت احب فاروق جويده صرت اعشق كتاباته والهامه ووصفه 

اتذكر ايضااللحظه الاولى عندما انتسبت الى الكليه 
واشتركت في احد المجلات وكيف كنت اكتب بلا توقف
اتذكر حينما كانت كتاباتى تلهم صديقتى في ان ترسم ما تشعر به
ويبتسم الجميع ويستمعون إلى بدقه 
وحينما دخلت عالم النت الواسع وصرت اكتب
مقالات في احد الصفحات المعروفه
كم اشكر القدر علي تقديم العديد
من الاشياء المبهجه لى اينعم بسيطه
لكنى دائما اعشق بساطه الاشياء
لانها تترك بصمات لا تزول :)
ادركت في النهايه 
ان لدى موهبه لكنى لم اؤمن بها كفايه لاطورها
اتذكر في ايام عديده عندما يحدث موقف ما امام صديقاتى
 فيهمسون الى هل من الممكن ان تكتبي الان عنه
 ثم اكتبه فيندهشوا من سرعه الاستجابه
 فابتسم لكنى لا اعلم كيف فعلتها :))
مازالت محتفظه بكل شئ بخلاف الاشياء التى سرقت منى 
(من احد الاصدقاء وكانت بلا عوده )
مازالت اجندتى خضراء اللون في درج مكتبي 
كلما شعرت باليأس أخرجتها المسها في طبطبه 
منى عليها اقرأ بعض الاشياء التى كنت اكتبها 
وابتسم كم كنت طيبه وبسيطه في مفرادتى
وفي النهايه اتذكر اللحظه الاولى 
التى اؤمنت فيها بنفسي فسعيت لتطورها وتمييزها
وقتها لم تعد كتاباتى تشبهه شخصا بعينه
 صارت تشبهنى انا اكثر وصرت اشبهها انا
وتلك هى نصيحتى البسيطه لكل من يبدأ مع لحظته الاولى مع اي شئ

مازالت لم افعل الكثير بعد لكن ستظل هذه اللحظات 
مطبوعه بداخل قلبي 
وكانت تلك فكرتى من كتابتها
اينعم لحظات بسيطه لكنها قد تلهم البعض
الجزء التانى للمرةالاولى
كتبته المبدعه دائما وابداً
آيه محمد 

اضغط